بعد جراحة تجميل الأنف
بعد جراحة تجميل الأنف

بعد جراحة تجميل الأنف
يحتاج المريض إلى الراحة التامة فى السرير مع رفع الرأس أعلى من مستوى الصدر و ذلك لتقليل نسبة التورم و النزيف.
المريض قد يشعر بالإحتقان فى الأنف نتيجة التورم أو تواجد الجبيرة داخل الأنف أثناء الجراحة.
 و يمكن تقليل النزيف و التورم و ذلك بإتباع بعض الإرشادات الوقائية بعد العملية الجراحية لعدة أسابيع و تلك الارشادات تتضمن
* الأبتعاد عن أي نشاط عنيف مثل الجري و أي رياضة هوائية.
*الحرص على تناول الأغذية الغنية بالألياف مثل الفاكهه و الخضروات لتجنب حدوث إمساك. لأن الإمساك يمكن أن يؤثر على مكان الجراحة بالضغط أو بالإرهاق.
*تجنب أي من تعبيرات الوجه الشديدة التي تشمل الإبتسام أو الضحك.
*غسيل الأسنان يكون بلطف لتقليل حركة الشفة العليا.
*عدم سحب الملابس من الأعلى كالقمصان من فوق الرأس.
*عدم أستخدام النظارات بكل أنواعها لمدة قد تصل إلى شهر لتجنب أي ضغط على الأنف.
*ضرورة أستخدام واقي للشمس لأن التعرض للشمس لفترات طويلة  قد يؤدي إلي تبديل لون الأنف للون غير طبيعي .

نتيجة عملية الأنف التجميلية:
و على المريض معرفة أن شكل الأنف يتغير على مدار حياته في الطبيعي. فيمكن أن يكون من الصعب تحديد النتيجة النهائية لعملية تجميل الأنف.
 و قد يشكل أي تغيير بسيط فى الأنف لا يتعدي المليمترات فارق كبير فى شكل الأنف و الوجه بعد العملية. لذلك يجب أختيار الدكتور الجراح بعناية دقيقة جداً  حتى يكون له تاريخ ذو خبرة و نجاح هائل في الحالات السابقة مثل دكتور طارق زايد الذي يعتبر من أكبر دكاترة تجميل الأنف فى مصر.

الدكتور الجراح يمكن أن يعتبر فنان لأنه يعيد رسم ملامح الوجه كلها من خلال إعادة بناء تكوين الأنف و تناسقها مع جمال الوجه. كما أن عملية تجميل الأنف لا تعتمد على خطوات مدروسة و تتبع و لكنها تحتاج إلى دراسة كل حالة على حدة. فيوجد من يريد تصغير الأنف أو تنحيف الأنف أو الأثنين معا و آراء ووجهات نظر أخرى كثيرة.

و لأن النتيجة النهائية للعملية تظهر في خلال عام بعد العملية حتى يختفي كل آثار الورم  من الجراحة. فذلك يستدعى الأنتظار لمدة عام من بعد العملية الأولى , حتى يستطيع المريض تقييم شكل الأنف النهائي و تحديد رغبته في إجراء عملية تجميل الأنف مرة أخرى لو لم يحصل على النتيجة المطلوبة من أول مرة. 
 


مواضيع ذات صلة: