تصغير الثدي قبل و بعد
تصغير الثدي قبل و بعد


جراحة تصغير الثدي

ما هي عملية تصغير الثدي؟

هي عملية جراحية هدفها تصغير الثدي و تستخدم للتخلص من الدهون و الأنسجة و الجلد الزائد من الثديين. عملية تصغير الثدي تحسن الصورة الشخصية و المظهر الجمالي المتناسق. و القدرة على ممارسة الأنشطة البدنية.

من هن المرشحات لعملية تصغير الثدي؟

يؤكد دكتور طارق زايد أن السيدات تلجأ إلى عملية تصغير الثدي الجراحية في حالتين:

الحالة الأولى: شعور المرأة بالإحراج و عدم الرضا عن حجم الثدي الزائد عن الحد و المظهر العام لجسمها الغير متناسق.

الحالة الثانية: تدهور الحالة الصحية و تأثير حجم الثدي الزائد علي باقي الأعضاء و كفائتها و من ضمن المشاكل الصحية:

1. الآلام المستمرة في الظهر و الرقبة و الكتف. و ضرورة اللجوء إلي المسكنات لتخفيف الألم و قد تصل المشكلة إلي عدم تأثير المسكنات لتقليل الآلام.
2.مواجهة صعوبة يومية في إرتداء حمالات الصدر و الملابس المعتادة.
3.آلام الأعصاب المزمنة.
4. الطفح الجلدي المزمن أو تهيج الجلد المستمر في منطقة تحت الثديين.
5.عدم القدرة علي القيام بأي أنشطة بدنية.

شاهد ايضًا: تجميل الانف



من هن الغير مرشحات لإجراء عملية تصغير الثدي؟

عملية تصغير الثدي تعتبر عملية جراحية بسيطة لا خوف منها و يمكن أن يتم إجرائها في مراحل العمر المختلفة و لكن يوجد بعض الحالات لا يجوز صحياً خضوعها لمثل هذه العملية و هي:

1.مشاكل صحية مزمنة مثل أمراض القلب و أمراض السكر. التي تحتاج أدوية منتظمة.
2.المعاناة من السمنة المفرطة.
3.الحالات المدخنة و غير قادرة علي التوقف عن التدخين في الفترات التي تتطلب ذلك خاصة قبل إجراء عملية تصغير الثدي.
4. عدم الثبات علي وزن واحد لفترة طويلة. أو التخطيط لإنقاص الوزن قي المستقبل.
5. التخطيط للحمل في الفترات القادمة. لأن الحمل و الرضاعة يغيران شكل الثدى و حجمه.
6. عدم رغبة المرأة في وجود ندبات علي الثديين بعد إجراء جراحة تصغير الثدي.

ففي هذه الحالات السابقة يمكن أن يتم تأجيل موعد إجراء عملية تصغير الثدي إلي حين حل المشكلة الصحية المتواجدة و كل ذلك يتم بعد إستشارة الطبيب المعالج.
  لذلك لابد من التأكد من إختيار الجراح الممتاز الذي لديه خبره هائلة و نتائج سابقة ناجحة مثل الدكتور طارق زايد -أشطر دكتور جراحات تجميلية في مصر-.

** و سوف نرى في الصورة الموضحة النتيجة الهائلة الممتازة لإحدى جراحات تصغير الثدي الناجحة لدى دكتور طارق زايد.
 


مواضيع ذات صلة: