حقن الدهون
حقن الدهون

هل تبحثين عن الحلول الآمنة و الطبيعية للحصول على الجمال؟!
إذاً فالخيار الأنسب لك هو حقن الدهون الذاتية، فإذا كنتى تعانين من تراكمات للدهون فى مناطق معينة بالجسم و مناطق أخرى تعانى من النحافة، فيمكنك الإستفادة من تقنية حقن الدهون.

لماذا سميت بتقنية "حقن الدهون الذاتية" ؟
سميت بالذاتية حيث يتم شفط الدهون من مناطق تراكمها بالجسم و أشهرها البطن و الأرداف ثم تصفيتها و معالجتها بطريقة معقمة حيث يتم إضافة بعض المواد مثل البلازما الغنية بالصفائح الدموية و التى تحافظ على حيوية الخلايا الدهنية. و فى النهاية يتم حقنها فى الأماكن المراد تعبئتها و ذلك مع إتباع أحدث معايير الأمان و الجودة للحفاظ على سلامة و حيوية الخلايا الدهنية .
.أيضاً نقل الدهون و حقنها يتم لنفس المريض و لا يجوز نقلها لأى مريض آخر مهما كانت درجة القرابة

اقرأ ايضًا عن : تجميل الأنف

ما هى أشهر الأماكن التى يتم حقنها بالدهون؟
أشهر الأماكن التى ترغب السيدات بتعبئتها بالدهون إذ تعانى من النحافة و الضمور هى:
الثديين، اليدين، الوجه (حول العين، الوجنتين و حول الفم) و المؤخرة.

حقن الدهون أم حقن الفيلر؟
قد تشعرين بالحيرة ما بين الإختيارين لملء مناطق معينة من جسمك و التى تفتقد للإمتلاء.
فيما يلى مقارنة مبسطة بين حقن الدهون و حقن الفيلر (المواد المالئة) يقدمها لكم د.طارق زايد:

1-حقن الدهون تستغرق وقتاً أطول لشفط الدهون ثم تصفيتها و معالجتها لإعادة حقنها مرة أخرى فى الجسم أما حقن الفيلر فهى حقن مالئة جاهزة للحقن و لا يستغرق حقنها أكثر من ساعة.
2-حقن الدهون تستمر فاعليتها لفترات أطول من الفيلر و لا تحتاج لإعادة الحقن مرات أخرى لضمان النتيجة.
3-حقن الدهون أقل تكلفة بنسبة كبيرة من حقن الفيلر خاصةً فى حالة الإحتياج لملء مناطق كبيرة بالجسم مثل الثديين أو المؤخرة حيث سيتكلف حقنهم بالفيلر مبالغ باهظة.
4-و لكن على النقيض لا تصلح تقنية حقن الدهون الذاتية للسيدات التى تعانى من النحافة فى كل جسمها إذ انها لا تملك كميات كافية من الدهون تصلح للنقل و الحقن و بالتالى يكون حقن الفيلر هو الإختيار الأنسب لهن.

هل حقن الدهون دائم؟
للإجابة على هذا السؤال، لابد من التعرف على بعض العوامل التى تؤثر على فاعلية حقن الدهون و مدى بقائها لفترات طويلة من الزمن:

1-طريقة شفط الدهون و معالجتها و إعادة نقلها. و مدى فعالية التعقيم الذى تم فيه النقل للمحافظة على سلامة و حيوية الخلايا الدهنية و بالتالى فعاليتها.
2-إلتزام المريضة بتعليمات ما بعد الإجراء خاصةً فى الأسابيع الأولى.
3-عدم نزول المريضة فى الوزن بشكل كبير و مفاجئ بعد الإجراء..إذ أن الدهون المحقونة تصبح جزء من المنطقة التى تم الحقن فيها. تتأثر بالزيادة و النقصان فى الوزن.
4-خبرة الجراح و كفاءة الدهون المحقونة و خلوها من أى خلايا دهنية غير صالحة.
5-قد تتعرض بعض الخلايا الدهنية للذوبان بعد الحقن و يمكن تعويضها بالدهون التى تم تخزينها فى المستشفى و التى تستمر صلاحيتها لمدة 3 شهور.

حقائق تهمك عن نقل الدهون:
-تستمر فعالية حقن الدهون و بقائها بالجسم لمدة تتراوح من سنة إلى 3 سنوات فى بعض الحالات، و بعض الحالات الأخرى تستمر فعاليتها لأكثر من 3 سنوات.
-يمكن تخزين الدهون فى المستشفى لإستخدامها عند الحاجة و تستمر فعاليتها لمدة 3 شهور.
-ينصح د.طارق زياد بضرورة الحفاظ على وزنك مستقراً للحفاظ على كمية و كفاءة الدهون المحقونة.
-حقن الدهون الذاتية إختيار طبيعى و آمن إذ انها تحقن فى نفس المريض، لذلك لا توجد إحتمالية رفض الجسم لها و مقاومتها.
-حقن الدهون هو حقن لخلايا دهنية حية و لذلك يعد الإختيار الذى يمنح المريضة نتائج مبهرة من حيث الشكل الطبيعى الغير المتكلف الذى يشع بالنضارة.

ماذا بعد حقن الدهون؟
تستغرق فترة التعافى حوالى أسبوعين قد تشعر فيهم المريضة ببعض الألم و عدم الراحة و الذى يزول بإستخدام المسكنات البسيطة.
-لابد من الإلتزام بتعليمات الطبيب و إرتداء المشد الطبى للفترة الموصوفة من الطبيب.
-تظهر النتيجة النهائية للحقن بعد زوال التورم و تأقلم الجسم على الدهون المحقونة و ذلك خلال 6 أشهر على الأكثر.
-تستمتع المريضة بنتائج الحقن من ملء لأجزاء من جسمها كانت تعانى من النحافة و الضمور و الآن تتألق بالإمتلاء و الحيوية و النضارة.

لمن يصلح حقن الدهون؟
-لمريضة تعانى من تراكمات للدهون فى بعض المناطق من جسمها و أخرى تعانى من النحافة.
-لإعادة تناسق مناطق بالوجه بعد ريجيم قاس أو بسبب مرض الضمور الجزئي في الوجه .
-لعلاج شيخوخة الوجه مثل التجاعيد العميقة والوجنه الغائرة .
-لتصحيح علامات تقدم العمر الظاهرة على اليدين نتيجة لضمور الدهون .