ما هى الحدود الآمنة لشفط الدهون
ما هى الحدود الآمنة لشفط الدهون

أولاً ما هي عملية شفط الدهون :

عملية شفط الدهون هي إجراء تجميلى يتم فيه شفط كميات من الدهون المتراكمة الزائدة فى الجسم و قد يصاحبها شد الجلد و الترهلات للحصول على قوام متناسق ممشوق و جذاب ، تهدف عمليات شفط الدهون إلي التخلص من الدهون الزائدة المتراكمة في بعض أماكن الجسم مثل البطن و الأرداف و الذراعين و منطقة الرقبة و يتم فيها شفط كمية محددة من دهون الجسم بعد إذابتها و تحويلها من كتل دهنية صلبة إلي سائل و هذه العملية تتم من خلال حقن المناطق المراد شفط الدهون بها بمحلول معين يساعد على إذابة الدهون ثم يتم تعريضها لموجات فوق صوتية تعمل على تفتيت الدهون و إذابتها ، بعد ذلك يتم شفطها بإستخدام جهاز خاص.


ما هي الحدود الآمنة لشفط الدهون:

الحدود اللآمنة والمعترف بها دولياً هى 10 لتر فى المرة الواحدة و ذلك لتجنب حدوث أى مضاعفات نتيجة لتناقص كمية السوائل بالجسم و لضمان خروج المريض بصحة جيدة بعد الإجراء.

فى حالة الإحتياج لشفط كميات أكبر من الدهون كما فى حالات المرضى الذين يعانوا من تكتلات كبيرة للدهون، يتم إجراء الشفط على عدة مرات.


هل تصلح عمليات شفط الدهون لعلاج حالات السمنة المفرطة ؟

سؤال يتم طرحه من قبل الكثيرين و الإجابة هنا أنه لا تصلح عمليات شفط الدهون لعلاج السمنة المفرطة و لكن تصلح عمليات شفط الدهون في علاج حالات السمنة البسيطة و المتوسطة و لكن تحتاج حالات السمنة المفرطة إلي اللجوء لعمليات السمنة كالتكميم و تحويل المسار.


هل أنت من المرشحين لعمليات شفط الدهون ؟! تعرف على الشروط الواجب توافرها في المريض لكي يصلح لعملية شفط الدهون ..

أولاً لكي تكون من المرشحين المثاليين لعملية شفط الدهون يجب أن يكون معدل كتلة الجسم لديك أقل من ال 30 و أن تكون لا تعاني من سمنة مفرطة بل تعاني من سمنة موضعية في أماكن محددة.

ثانياً أن تتمتع بصحة جيدة بدون أمراض مزمنة أو مشاكل في القلب.

ثالثاً أن تمتلك بشرة مرنة و صحية خالية من أي أمراض.

رابعاً أن تكون مدرك بشكل جيد لنتيجة عملية شفط الدهون.

لذا إن كنت تتمتع بصحة جيدة و جسم متناسق و لكن لديك بعض الدهون في منطقة البطن أو الأرداف أو كنت ممن يرغبون في إبراز عضلات البطن لديهم فبإمكانك اللجوء لعمليات شفط الدهون بلا تردد.


بعض المخاطر بعد عمليات شفط الدهون :

تعتبر عمليات شفط الدهون من العمليات الآمنة و التي لا تحدث بعدها مضاعفات خطيرة في أغلب الأحيان و لكن في بعض الحالات القليلة قد تظهر بعض المضاعفات و التي قد تكون خطيرة و منها :

1- حدوث عدوى نتيجة تلوث الجرح أو نتيجة عدم الاهتمام بتنظيف الجرح بشكل مستمر و لكن تعتبر عدوى الجلد من المضاعفات نادرة الحدوث.

2- الشعور بالتنميل حيث قد يشعر المريض بتنميل مؤقت أو دائم في المنطقة التي تم شفط الدهون منها حيث يظهر نتيجة حدوث ضرر في الأعصاب المحيطة.

3- تراكم السوائل تحت الجلد حيث قد تتكون مناطق يحبس بها السوائل و التي تحتاج إلي إعادة شفطها.

4- ظهور بعض النتوئات أو حدوث تموج في الجلد نتيجة إزالة الدهون من تلك المنطقة بشكل غير متساوي.

لكن تقل هذه المخاطر و المضاعفات بشكل كبير نتيجة استخدام جهاز الفيزر الحديث في عمليات شفط الدهون حيث يتميز جهاز الفيزر بالدقة الشديدة حيث يعمل جهاز الفيزر على تكسير الخلايا الدهنية فقط و لا يؤثر على أنسجة الجسم المختلفة أة الأوعية الدموية كما يعمل على تحسين حالة الجلد وتقليل حدوث أي إصابات.

هناك طرق أخرى يتم من خلالها التخلص من الدهون مثل شفط الدهون بإستخدام الليزر.


ما بعد عمليات شفط الدهون :

في الحالات التي تم شفط كميات دهون متوسطة أو كبيرة يحتاج المريض إلي قضاء ليلة بداخل المشفى لمتابعة حالته الصحية و مراقبة مؤشراته الحيوية و التأكد من انه استعاد عافيته. 

من الطبيعي بعد العملية ظهور الكدمات و التورمات في أماكن الحقن و التي تستمر لعدة أسابيع حتى يتم الالتئام التام للجروح و بعد فترة النقاهة تختفي تلك الكدمات و تبدأ نتائج العملية في الظهور.

ينصح بإرتداء الحزام بعد العملية و ذلك لتقليل التورم قدر الإمكان و يستمر المريض في وضعه لمدة 6 أسابيع لضمان ظهور نتائج جيدة.

يقوم الطبيب بوضع قائمة بالإرشادات التي يجب على المريض اتباعها و ذلك لمنع حدوث أي مضاعفات كما سينصح الطبيب المريض بتناول بعض الأدوية.



اقرأ ايضًا عن : تجميل الانف

مواضيع ذات صلة: